فى ذكرى رحيله محطات تلخص حياة البابا شنودة الثالث فى ذكرى رحيله

كتب: آخر تحديث:

تحل اليوم الذكري التاسعة علي وفاة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية و الذى رحل عن عالمنا عن عمر ناهز 89 عاما والذي وافته المنيه في 17 مارس 2012

حياة البابا شنودة الثالث منذ الصغر

ولد البابا شنودة الثالث في مصر بمحافظة  أسيوط عام 1923 وسمي نظير جيد روفائيل ، دخل دير السريان وهو بعمر ال30 عام  بقصد الرهبنه في 1953حتى صار أسقف ‏تعليم هناك ، وقد تخرج من جامعة فؤاد الأول قسم تاريخ وحصل علي ليسانس بدرجة أمتياز عام 1947

دور البابا شنودة الثالث السياسي

إتجه البابا شنودة الثالث للعمل سياسياً إلا انه لم يدوم بها طويلاً حيث أنه وجد إن السياسة لا تتناسب مع شخصيتة حيث أنه كان عضو بالكتلة الوفديه ، وقد تولي البابا شنودة الكرسي الباباوي عام 1971 وهو نفس العام الذي تولي به الرئيس الراحل محمد أنور السادات الحكم وبعد عام واحد حدثت واقعة  الخانكة والتي تم بها حرق جمعية الكتاب المقدس فى منطقة الخانكة ولكن قام الرئيس السادات بزيارة المقر البابوي في الكاتدرائية والتقي بالبابا شنودة ويقال أنه صلي صلاة الظهر بالكنيسة ويقال أنه في مصر وبعد حرب أكتوبر تزايدت الحرب الطائفيه وبعدها وقعت أحداث الفتنة الطائفية بالزاوية الحمراء عام 1981 مع تحديد أقامه البابا فى دير الأنبا بيشوى بوادي النطرون بأمر شخصي من الرئيس السادات وتشكيل لجنة بابوية لإدارة شؤون الخاصة بالكنيسة وذلك عقب اعتقالات سبتمبر الشهيرة

الرئيس محمد حسني مبارك يخرج البابا من دير الأنبا بيشوي

وفي عام 1985 أصدر الرئيس الراحل محمد حسني مبارك قرار عاجل بالأفراج عن المعتقلين السياسيين وقد قام بعمل مقابله مع بعضهم كما التقى البابا شنودة بعد خروجه من دير الأنبا بيشوي ، ولا ينسي خطاب البابا شنودة الثالث بعد محاوله إغتيال الرئيس الراحل محمد حسني مبارك الذي عبر عن مدي حزنه عن ما حدث وسعادته بان الله نجاه من ذلك الحادث

أهم أقوال البابا شنودة الثالث

الضمير هو صوت وضعه الله في الإنسان يدعوه إلى الخير ويبكته على الشر ولكنه ليس صوت الله

الإنسان العادل صاحب العقل الحر يقول عن الحق إنه حق ولو كان صادراً من عدوه، ويقول عن الباطل إنه باطل ولو كان صادراً من أبيه أو أخيه

يجب ألا تأخذ القوة أسلوباً شمشونياً أو عالمياً، ولا تعنى القوة الانتصار على الغير وإنما كسب الغير

إن المؤمن لا يمكن أن تتعبه التجربة أو الضيقات.. ذلك لأنه يؤمن بعمل اللـه وحفظه، ويؤمن أن اللـه يهتم به أثناء التجربة، أكثر من إهتمامه هو بنفسه.. إنه يؤمن بقوة اللـه الذى يتدخل فى المشكلة. ويؤمن أن حكمة اللـه لديها حلول كثيرة، مهما بدت الأمور معقدة

– إن أردت أن تريح الناس فافعل ذلك بالطريقة التى يرونها مريحة لهم ليس حسب فكرك لأنك ربما تحـاول أن تريحهـم بأسـلوب يتعبهـم

وغيرها من المقولات التي لن تنسي في تاريخ الكنيسة المصرية

وفاة البابا شنودة الثالث

توفي البابا شنودة الثالث بابا الكنيسة رقم 117 في 17 مارس 2012 وشيع يوم الثلاثاء 20 مارس من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في جنازة مهيبه إلي  مثواه الأخير بدير الأنبا بيشوى بوادى النطرون وقد حضرها كافة طوائف الشعب المصري مودعين البابا شنودة

البابا شنودة الثالث
البابا شنودة الثالث

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *